الاثنين، يناير 25، 2010

كيف يمكنك تقدير حجم ارباحك المحتملة من الادسينس لكلمة مفتاحية معينة- الجزء الاول؟

. الاثنين، يناير 25، 2010
9 تعليق


إن اساس اللعبة التسويقية على الانترنت الان هى الكلمات المفتاحية الخاصة بالمنتج او الموقع المراد تسويقه، نعم هى كذلك بلا منازع، فقد احتلت المركز الاول قبل مدى جودة الخدمة او المنتج او الموقع و الكثيرون من مدراء التسويق و اصحاب المواقع قد فطنوا لتلك القاعدة الجديدة فى عالم التسويق الالكترونى، و لجأ الكثير منهم الى استخدامها لتعظيم ارباحهم من الاعلانات على اختلاف انواعها، و ليس ادل على ذلك من وجود مواقع قد استطاعت احتلال مراكز قوية لكلمات مفتاحية خاصة بها بالرغم من حداثتها.

و لنفس السبب وفى اثناء بحثى فى جوجل او ياهوو او اى محرك بحث اخر عن اى معلومة اريدها ، فاننى اتعمد تصفح اكثر من 5 صفحات على الاقل لاصل الى ما اريده، و ذلك لان هؤلاء الخبراء ( خبراء السيو و المواقع) قد استطاعوا التعامل مع محركات البحث باقتدار رغم التعقيدات الخاصة باللوغاريثمات التى تحكم برنامج البحث لديها.

و فى مقال سابق لى بعنوان كيف تنظر الى الكلمات المفتاحية ، ذكرت العوامل الثلاثة الرئيسية لاختيارك لكلماتك المفتاحية، و احد تلك العوامل هو القيمة والتى ياتى منها الارباح، و سوف يكون موضوع هذا المقال مخصصا لكيفية عمل تلك الدراسة باسلوب رياضى منظم حتى تستطيع الوقوف على مدى جدوى و جودة تلك الكلمات، و سوف يكون التطبيق على كلمات مفتاحية انجليزية ( لان سعر ضغطاتها اعلى من الكلمات العربية ) و ايضا لاغراض المواقع المتوسطة او الصغيرة بالاضافة الى المدونات المتخصصة ايضا.

نقاط هامة لابد ان تؤخذ فى الاعتبار

  • البحث عن قيمة الكلمة المفتاحية ليس العنصر الوحيد المطلوب دراسته لعمل ارباح منها و لكن ذلك سوف يتوقف على حجم المنافسة على تلك الكلمة بالاضافة الى عدد مرات البحث و كلاهما سوف يؤخذان فى الاعتبار فى طريقة الحساب.
  • ناتج تلك الطريقة هو احتمالى و ليس مؤكد بنسبة قاطعة، بمعنى اخر فان جميع الارقام و الاحصائيات لجميع الطرق المستخدمة فيها هى تقريبية و تعطيك احساس افضل بكل كلمة مفتاحية، و ذلك افضل من لاشئ او ضياع مجهودك بلا طائل.
  • ان وجود كلمة مفتاحية ذات معدلات بحث عالية و منافسة منخفضة بالاضافة الى ربح جيد متوقع، لا يعنى انك تستطيع الربح منها و ذلك هو الاهم بنظر الكثير من المسوقين، حيث يبقى السؤال الاهم وهو مامدى قوة المواقع التى تحتل المراكز الخمسة الاولى لتلك الكلمة فى جوجل؟ و بالتالى هل ستستطيع منافستها على تلك المراكز، لذا فالطريقة تحدد لك الربح المحتمل فقط لو تمكنت من الوصول للمراكز الخمسة الاولى فى الصفحة الاولى لمحرك البحث، وهى ليست مسألة يسيرة و لكنها ايضا ليست مستحيلة، بل يمكن تحقيقها و يمكنك الاطلاع على هذا الموضوع فى ابسط طريقة للربح من الانترنت
  • من الافضل ايضا ان تكون تلك الكلمة لها شعبية فى مجال الافلييت ( البيع بالعمولة)، بمعنى وجود منتجات يمكن الترويج لها و متصله بتخصص موقعك و كلما زاد الارتباط كلما دل ذلك على صحة اختيارك لها.
مجالات فاشلة لاختيارها كتخصص لموقعك

قبل البدء فى دراسة كلماتك المفتاحية التى اخترتها، اتمنى الا تكون تلك الكلمات تابعة لاحد المجالات التالية : -
  • مواقع البروكسى proxy : و السبب لانها موجودة بكثرة وحجم المعروض منها كبير جدا.
  • مواقع كيف تربح من الانترنت او making money online : لانه المعروض منها كثير جدا ايضا و ايضا لانك لابد ان تكون خبيرا فى هذا المجال.
  • مواقع الالعاب arcade : لانها غير مربحة
  • مواقع استضافة الصور : فهى غير مربحة و جميع المواقع المشهورة فى استضافة الصور تحقق ارباح من خدمات اخرى لزوارها.
  • مواقع نشر البرامج المقرصنة warez : و اعتقد ان السبب واضح وهو السرقة.
اما عن الطريقة فهى ان شاء الله سوف يتم طرحها فى مقالة مستقلة و كجزء ثانى لهذه المقالة... تمنياتى بالتوفيق لكم جميعا.

قراءة المزيد »»

الثلاثاء، ديسمبر 29، 2009

كيف تبدأ مدونتك الاخبارية؟

. الثلاثاء، ديسمبر 29، 2009
14 تعليق

اعلم تماما انك قد تتعجب من هذا العنوان، حيث انه ما أسهل البدء بمدونة متخصصة فى نوع معين من الاخبار، فانت قد لاتحتاج الى خبرة سابقة فى هذا المجال بصورة كبيرة، بل عليك فقط اعادة صياغة للخبر او اجراء بعض البحوث الاضافية حوله، و سوف تحصل على خبر متميز ينشر بمدونتك، و رغم اتفاقى معك فى ذلك، الا ان الواقع يدل على فشل معظم المدونات الاخبارية – خاصة العربية منها – لذا دعنى ابدأ حديثى معك حول التدوين الاخبارى كاحد المجالات التى قد تسلكها كنوع من التدوين الاحترافى او كاحد الاختيارات المستقبلية لتسويق موقعك الحالى.


فوائد التدوين الاخبارى

سواء كنت تريد تقديم هذه الخدمة كاضافة لموقعك، او تريد القيام بها كنشاط تدوينى مستقل، فانها تعد من افضل الطرق على الاطلاق لعمل محتوى سريع و قيم فى ذات الوقت، بالاضافة الى الحصول على روابط من المواقع الاخرى و التى لها نفس الاهتمام، فالاخبار هنا تجمع بين امرين هما محتوى متميز و كونها وسيلة تسويقية فى حد ذاتها.
و لكى تشعر باهمية هذا النوع من التدوين، فهناك العديد من الصحفيين يقومون باقتباس الاخبار الموجودة فى بعض المدونات و نشرها فى اعمالهم سواء تلك الموجودة على الشبكة او فى تقاريرهم المكتوبة، و بالطبع مع ذكر مصدر الخبر، و ايضا فان هذه الظاهرة موجودة فى الويب العربى و لكن بشكل مختلف وهو اقتباس الاخبار فى الكثير من المنتديات عن طريق خلاصات rss ، و فى المقطع التالى سوف اقوم بعرض بعض النقاط الهامة و التى تجعل من مدونتك الاخبارية ناجحة.

العنصر الحاسم فى التدوين الاخبارى : التوقيت

التوقيت، فقط كلمة واحدة و لكنها تتطلب الكثير لتحقيقها، فهى جزء من كلمة اكبر منها وهى الالتزام، و لعل اهم عنصرين سوف يكونا معا جبهة ضدك لتحقيق هذه المهمة هما المنافسة والظروف الخاصة، فالمنافسة موجودة مسبقا حتى قبل ان تبدأ فى بناء مدونتك الاخبارية، حيث ان الكثير من المواقع تعرض نفس الاخبار و تتسابق عليها و لديها مصادرها المسبقة، و قد يكون هناك فريق عمل متكامل قائم على تلك المدونة و ليس شخصا واحدا، و هنا فعليك القيام بامرين هما :

  • دراسة اهم تلك المواقع من حيث توقيت صدور الاخبار لديها و ذلك بمتابعة خلاصاتها ( و لقد وجدت الكثير من المدونات الاجنبية تقوم بذلك بل و تقوم بالتعليق على الاخبار ايضا فى المدونات المنافسة كاسلوب لتسويق موقعها ايضا فى الموقع المنافس لها.)
  • التخصص فى نوعية معينة من الاخبار، حتى لاتصاب بالارهاق او العجز عن المواصلة، و لعل هذا هو احد الاسباب الخاصة بفشل المدونات الاخبارية عموما التى تقوم على شخص واحد فقط.

اما بالنسبة للظروف الخاصة، كقيامك بالانتقال الى مقر جديد ، او ظروف سفر او اى شئ اخر، فهنا يمكنك القيام بعمل مقالات مسبقة و مضمونها متعلق بخبر معين و لتكن مثلا "دراسة تأثير قيام شركة كذا على ...."، ثم القيام بنشره طوال فترة انقطاعك عن المدونة، و هكذا سوف تستطيع ملئ الفراغ الخاص بعدم نشر اخبار جديدة وبالتالى ارضاء جميع المتابعين لمدونتك، لان هناك قاعدة كبيرة فى عالم التدوين وهى القيمة المضافة لزائر مدونتك، اى ان متابع مدونتك يجب ان يجد الجديد بها عند كل زيارة تتم على اساس يومى و ذلك فيما يخص المدونات العادية، فما بالك بالمدونات الاخبارية.


الوجه الاخر لنجاح الخبر: المحتوى

من المقطع السابق اظنك قد فهمت ضمنيا ان الخبر هو سلعتك التى تتاجر بها، و لكنه سلعة تتميز بسرعة انتهاء صلاحياتها عند عدم عرضها فى وقت محدد، و لكن هذا ليس كل شئ، فقد تنتهى صلاحياتها ايضا عند قيام الزائر بالنزوح بعيدا عنها، و السبب هنا بالطبع لن يكون التوقيت، بل المحتوى و بصورة ادق، طريقة عرض المحتوى، و فيما يلى سوف اقوم بذكر بعض النصائح المتعلقة بهذا البند :-

  • لا تحاول شرح كل شئ بالخبر لان زيادة عدد كلمات الخبر هو اقصى مالا يريده الزائر او القارئ.
  • الفقرة الاولى يجب ان تحتوى على ملخص كامل للخبر، و باقى التفاصيل يتم سردها بعد ذلك فى نقاط مستقلة.
  • يجب ان يجمع الخبر بين الدقة و سهولة الفهم، فمثلا لايجب ان يكون الخبر مشروحا به التفاصيل التقنية لجهاز ما تم اختراعه، و ذلك لان قارئ الخبر فى النهاية يهمه الغاية من الخبر و ليست التفاصيل التقنية البحتة، و يمكنك فى تلك الحالة عمل رابط يشرح المواصفات التقنية لهذا الاختراع الجديد و ذلك للقارئ المهتم بتلك النواحى.
  • الصورة تعادل الف كلمة، فيجب ان يكون الخبر مصحوبا بصورة واحدة على الاقل و مرتبطة به، و يمكنك دراسة صور المنافسين لك لاخذ افكار متعلقة بها.
  • الاولوية للخبر، و هذا يعنى انه يجب اظهار الخبر الاخير بشكل مميز عن باقى الاخبار، بل و عمل تمييز للاخبار ككل عن التصنيفات الاخرى من المقالات .
  • اذا كنت تريد عرض اكثر من نوع من الاخبار فى مدونتك، كاأخبار الطقس مثلا و اخبار الرياضة، فيجب ان تعلم ان لكل نوع من انواع الاخبار طريقة عرض اكثر ملائمة له، و يمكنك الحصول بسهولة عليها من دراسة المواقع المتخصصة فيها شكلا و محتوى.

و فى النهاية يجب ان يكون هناك امكانية متابعة الاخبار عن طريق الخلاصات او متابعتها على الورق من خلال امكانية الطباعة للخبر او تحويله لملف اكروبات ريدر، و لا تنسى بالطبع ارفاق المعلومات الخاصة بمصدر الخبر مثل ( اسم المؤلف، عنوان المدونة، معلومات الاتصال، خدمات اخبارية و هكذا )…. بالتوفيق لكم جميعا.

قراءة المزيد »»

الأحد، ديسمبر 27، 2009

كيف تحصل على رسالة تصلك تلقائيا على بريدك الالكترونى عند اضافة رابط جديد لمدونتك فى احد المواقع؟

. الأحد، ديسمبر 27، 2009
9 تعليق

أحد المقاييس الهامة لنجاح موقعك هو الروابط التلقائية و التى تحدث كنتيجة طبيعية للمحتوى  الجيد الذى يعرضه ، فالحصول على لينكات أو روابط خارجية من الأمور الهامة لقياس شعبيته و خاصةإذا كانت تتم بصورة تلقائية ،لذلك فأنت دائما كمدون أو كصاحب موقع مطالب بمتابعة تلك الروابط و مدى تقدمها و ذلك من خلال الخدمات التى تقدمها محركات البحث الرئيسية الثلاثة ( جوجل، ياهوو، بنج )، إلا أن مايعيب تلك الطريقة هى أنها لا تعرض أعداد تلك الروابط بدقة بالإضافة الى صعوبة معرفة ماهى أحدث الروابط المضافة.

 

و لكن بالفعل هناك طريقة تمت تجربتها و هى ناجحة فى ابلاغك بريديا عند إضافة موقعك فى أى موقع أخر و ذلك فور حدوثه، و ذلك بإستخدام خدمة google alert فقط كل ماعليك هو الدخول على موقع google alert و من خلال صندوق create google alert و تغيير بيانات خانة search terms إلى الصيغة التالية:

link: http://www.arabwebblog.blogspot.com/

google alert - مدونة الويب العربىو بالطبع مع إستبدال إسم مدونتى بإسم موقعك، كذلك قم بتغيير بيانات خانة how often إلى as-it-happens لتحصل على الرسالة فور إضافة الأخرين لرابط موقعك و قيام عناكب جوجل بزيارة هذا الموقع، و فى النهاية فى خانة deliver to سجل بريدك الالكترونى الذى تود أن تصلك الرسالة عليه ….. مع تمنياتى بالتوفيق لكم جميعا.

قراءة المزيد »»

الجمعة، ديسمبر 25، 2009

عودة المدونة للعمل من جديد.

. الجمعة، ديسمبر 25، 2009
4 تعليق

كنت قد قررت ترك هذه المدونة الحالية و الانتقال الى واحدة اخرى على استضافة مدفوعة، و ذلك فى موضوعى السابق، و رغم قيامى بحجز الدومين و الاستضافة ايضا و بنفس الاسم arabwebblog.com ، الا ان الوقت لم يكن فى صالحى لكى اقوم بنشر تلك المدونة و متابعتها ( نظرا لظروف عملى، و ايضا لوجود مدونات اخرى انجليزية تاخذ جزءاً كبيرا من وقتى، بالاضافة الى انشغالى بامور اخرى لاتقل اهمية عن السابقة)، و بالتالى ورغبة منى فى عدم التوقف نهائيا عن التدوين فى تلك المدونة لما رأيته من استحسان الجميع لها و ذلك بسبب ضيق الوقت، فقد قررت العودة و استئناف الكتابة من جديد … تمنياتى بالتوفيق للجميع.

قراءة المزيد »»

الخميس، سبتمبر 17، 2009

إعتذار عن عدم نشر أى موضوعات جديدة بالمدونة!!!!!!!!

. الخميس، سبتمبر 17، 2009
10 تعليق

أعتذر للاخوة الذين اكرمونى بزيارتهم أو الذين يتابعونها من خلال الخلاصات عن عدم تقديم أى محتوى جديد بالمدونة، و ذلك نظرا للاعداد للانتقال الى مدونة جديدة على استضافة مدفوعة، و ذلك بناءا على العديد من الاسباب و لعل اهمها هو تغير وجهة نظرى من مجرد مدونة شخصية تعرض بعض الخبرات الفردية لى فى العديد من مجالات الويب و ليس اكثر من ذلك ، الى مدونة متخصصة فى عالم الانترنت و مايتعلق به بصفة أساسية و هذا بالتاكيد سوف يحتاج الى المزيد من التوسع فى امكانيات المدونة، و هذا ما لايتيحه البلوجر، و اظن ان هذا ايضا لايتعارض مع اختيارى للبلوجر كبداية، خاصة اننى قد كتبت عنه فى موضوعى لماذا كانت مدونة "بلوجر" هى اختيارى الامثل؟ ، الا ان الكثير من اصدقائى و من قراءة المدونة أرادوا لها ان تتوسع فى نشاطها نظرا لقيمة محتواها كما يراها الكثير منهم و كذلك من قاموا بتقييمها فى الاستفتاء الموجود بها و حقيقة هذا أمر لم اكن اضعه ضمن اختياراتى فى البداية.

و أنا حاليا عاكف على الاعداد لتلك المدونة كلما أتاح لى وقتى المحدود وذلك نظرا لاننى كما أسلفت سابقا بعدم التفرغ الكامل للتدوين، و لكنى اعدكم بان ذلك سوف يكون ذلك فى اسرع وقت ممكن، فلدى رغبة كبيرة فى الكتابة عن أمور كثيرة و إن شاء الله سوف أقدم لكم شيئا لن يقل فى جودته - إن لم يزيد - عن جودة المحتوى الموجود فى مدونتى الحالية و المجانية.

ايضا فان هذا لايعنى أننى لن أتابع أى تعليقات جديدة على تلك المدونة، بل أرحب بكل تعليق، و سوف أقوم بالاجابة عليه كما فى مدونتى الجديدة تماما، بالاضافة الى أن موضوعات المدونة الحالية لن تنتقل معى لمدونتى الجديدة، و ذلك إبقاءا على قيمتها، و التى بدأت تستقطب ما لايقل عن 100 زائر يومى معظمهم من محركات البحث و فى مدة بسيطة و ذلك بالرغم اننى لم اقم بعمل مايتوجب عمله لاشهارها.

كذلك بالنسبة للدورات التى كنت قد بدأتها فسوف استكملها ان شاء الله مدونتى الجديدة و بشكل جديد أيضا.......... وافر تحياتى لكم جميعا.

قراءة المزيد »»
 
room darkening shades